كيفية إجراء المقابلات: أساسيات الصحافة الجيدة

تُعد المقابلات المصدر الرئيسي للمعلومات بالنسبة للصحفيين، لأسباب كثيرة.

• الاستشهادات المباشرة في مقال ما، أو ظهور الأصوات والوجوه الحقيقية على الهواء، تمنح الخبر مصداقيةً. فهي دليل على الإسناد: أي أنك أنت، الصحفي، لست مصدر المعلومات.
• تتسم المقابلات بكونها حيوية وشيقة وحديثة أكثر من الوثائق، ويُحتمل أن تكون أكثر صدقاً من البيانات الصحفية وغيرها من مواد العلاقات العامة.
• يعمل الصحفيون تحت وطأة الضغوط. قد يصلك تقرير طويل حول قضية مهمة من الحكومة أو من معهد للبحوث، ولكن لا يُحتمل أن تجد الوقت الكافي لقراءة كل كلمة وفهمها جيداً. لذلك فمن الأسهل والأسرع استدعاء شخص لديه معرفة أعمق.
• كصحفي، أنت لست خبيراً، لذا يجب عليك الاعتماد على الآخرين من الخبراء.

تعتمد طريقتك في إجراء المقابلات على أهدافك وما تريد اكتشافه. فقد يكون لديك هدف واحد أو أكثر، وسيختلف نهجك وفقاً لأهدافك:

إذا كنت تريد معلومات -

على الأرجح ستوجه أسئلة مباشرة مثل 'من'، 'ما'، 'متى'، 'أين'، 'لماذا '، على سبيل المثال:

"من كان متورطا؟"
"كيف حدث ذلك؟"
"كم كان عدد الحاضرين؟"
"في أي وقت بدأ؟"

إذا كنت تحقق أو تبحث أو تعترض -

فالمعلومات التي تحتاجها ستكون أعمق من ذلك بكثير، والمقابلات من هذا النوع يمكن أن تصبح عدوانية جداً.

على سبيل المثال، إذا كنت تطلب مساءلة الحكومة، قد تجري مقابلة مع مسؤول، تُتبع المعلومات بالمزيد من الأسئلة الاستقصائية:

"لماذا سُمح لذلك أن يحدث ؟"
"من كان مسؤولاً عن لوائح السلامة؟"
"هل سياسة الشرطة هي انتزاع المعلومات من خلال ضرب المشتبه بهم؟"
وقد تطلب تعليقاً: "من وجهة نظرك، هل ينبغي أن يظل عدد السجناء 15 سجيناً في الزنزانة الواحدة؟"

"إذا كنت تريد معلومات عامة وأخرى تتعلق بالسياق

من المحتمل أن تطرح أسئلة مثل:
"هل يحدث ذلك في المعتاد؟"
""هل حدث ذلك في الماضي؟"
"ماهي السياسات القائمة المتعلقة بذلك؟"

وقد ترغب في تحليل أو تفسير -

حينئذِ ستدور أسئلتك أكثر عن المعنى:

"ماذا تعني هذه الزيادة في الضرائب بالنسبة لحقوق المسنين في ضمان الدخل؟"
"كيف سيسهم القانون الجديد في تحسين حق الفتيات في التعليم؟"
"كيف يمكن للسياسة الحدودية الجديدة أن تؤثر على المهاجرين القادمين للعمل في بلدنا؟"

أو عند إجراء مقابلة شخصية -

ستُدرج أسئلة عن تاريخ الشخص وشخصيته وآرائه وخبراته. كما يمكنك أيضاً أن تُدرج أسئلة عن المشاعر مثل "كيف كان شعورك عندما حدث ما حدث؟"

في المقابلات التي تتعلق بالمشاعر، تجنب طرح أسئلة بديهية مثل: "كيف تشعر حيال وفاة ابنتك؟" وتجنب التعالي - فلا تقل أشياء مثل: "أنا أعرف بالضبط كيف تشعر..." - لأنك بالتأكيد لا تعرف! (اعرف المزيد عن أساليب التعامل مع الناجين من التعذيب وضحايا الاغتصاب.)

التساؤلات الستة الرئيسية

"من وماذا ومتى وأين ولماذا وكيف" هي الأساس لإجراء جميع المقابلات والموضوعات الإخبارية تقريباً، وبغض النظر عن الوضع أو الموضوع. الموضوعات الجيدة عن حقوق الإنسان هي دائماً تلك التي تحدد حقوق من تم التأكيد عليها أو انتهاكها أو تهديدها وما هي تلك الحقوق. وهي التي تربط بين الأحداث وبين حقوق الإنسان وتحدد مصالح جميع الأطراف.

من الشخصيات في الموضوع حقوق من تتأثر؟ على يد من؟

ماذا؟ الأحداث أو الأفعال التي سببت الموضوع ما الذي حدث/يحدث؟ ما هو الوضع؟ أي حقوق الإنسان ينطوي عليها الأمر؟ ما هو سياق حقوق الإنسان؟ أي المعاهدات/القوانين ينطوي عليها الأمر؟

متى الفترة الزمنية
متى وقع الحدث/الأحداث؟ إن كانت المشاكل المتعلقة بالحقوق (الانتهاكات، التهديدات، التحديات، النزاعات) مستمرة، متى بدأت وكم من الوقت استمرت؟

أين الموقع الفعلي في أي مكان أو منطقة أو موقع جغرافي؟

لماذا تعليق على الأسباب لماذا تتأثر الحقوق؟ ما هي مصالح الأطراف المختلفة؟

كيف المزيد من المعلومات حول "ماذا"؟ بأي الطرق تتأثر الحقوق؟ بأي الاستراتيجيات/الأفعال؟ ماذا سيحدث بعد ذلك؟ هل هناك نزاع، ما هي الخيارات المتاحة للأطراف المختلفة؟

أصوات الجماهير

وهي مقابلات قصيرة، تجريها في الغالب محطات الإذاعة والتلفزيون (ولكن يمكن للصحف أن تجريها أيضاً) للحصول على أصوات عديدة تتحدث عن موضوع واحد.

تُجرى مقابلات أصوات الجماهير في المعتاد في الأماكن العامة، حيث يقترب الصحفي من الناس بشكل عشوائي، مع وضع التنوع (من حيث العرق والجنس والعمر) في الاعتبار. ويُطرح على كل شخص عادةً السؤال أو الأسئلة ذاتها.

على سبيل المثال، عند تمرير قانون جديد يتعلق بتكاليف الرعاية الصحية الأولية، يمكنك الذهاب إلى حديقة عامة محلية، لتسأل أشخاصاً مختلفين عن تأثير القانون الجديد على حياتهم.

مصادر المعلومات

تنقسم المصادر إلى مجموعتين: مصادر أولية ومصادر ثانوية.

المصادر الأولية المصادر الثانوية

شهود العيان
الجناة والناجون والضحايا
المصادر الرسمية/المتحدثون الرسميون
الخبراء
النشطاء والمنظمات غير الحكومية الأرشيف
الإنترنت
الكتب
الصحف ووسائل الإعلام الأخرى
السجلات الرسمية والتقارير والوثائق
البيانات الصحفية

المصادر الأولية في إعداد التقارير عن حقوق الإنسان

بالنسبة للصحفيين العاملين في قضايا حقوق الإنسان، قد يُجرون مقابلات مع أنواع مختلفة من البشر. وتنطبق المبادئ الأساسية نفسها في مجال حقوق الإنسان كما هو الحال في أي نوع من التقارير.

• إجراء البحث عن خلفية الموضوع وعن ضيف المقابلة أمر ضروري. لا تحاول أبداً إجراء أي مقابلة دون جمع المعلومات ذات الصلة.
• فكر في أهدافك، وأعد الأسئلة مقدماً.
• احرص على صياغة أسئلتك بأسلوب مهذب. تجنب استخدام الأسلوب الذي قد يكون مسيئاً لضيفك.
• فكر في ملبسك وسلوكك أثناء المقابلة. بعض الضيوف تكون استجابتهم أفضل عند اتباع الأسلوب الرسمي، والبعض الآخر يكون أكثر راحة في إطار بيئة أكثر بساطة.
• عقب المقابلة، قيّم مصدرك والمعلومات. اطلع على إرشادات تقييم المصادر.

المصادر الخاصة تحتاج إلى نهج خاص

المصادر الرسمية
تمثل المصادر الرسمية المؤسسات وتتحدث نيابة عنها. وهم قد يشغلون مناصب عليا في المؤسسات، الأمر الذي يمنحهم مزيجاً من المعرفة (أو ما يشبه ذلك) والسلطة. ونتيجة لذلك، يميل الناس إلى تصديق المصادر الرسمية وأحياناً يخشى الصحفيون الاعتراض على ما يقولون. اطلع على إرشادات إجراء المقابلات مع المصادر الرسمية.

النشطاء والمنظمات غير الحكومية
هناك الآلاف من المنظمات غير الحكومية والنشطاء الذين يعملون في مجال حقوق الإنسان. ويشكل ذلك مصدراً غنياً بالمعلومات، إلا أن لديهم أهدافهم وتحيزاتهم الخاصة. وفي كثير من الأحيان، لا تقتصر الصعوبة بالنسبة للصحفيين على العثور على المعلومات، وإنما تكمن أيضاً في تقييم دقتها.
اطلع على إرشادات إجراء المقابلات مع النشطاء والمنظمات غير الحكومية.

المصادر المجهولة
تثير الموضوعات التي تدور عن حقوق الإنسان جدلاً. فهناك مخاطر وقوع عمل انتقامي بعد نشر موضوع ما وكثيراً ما الضيوف عدم الكشف عن هويتهم. اطلع على إرشادات إجراء المقابلات مع المصادر المجهولة.

الناجون من الصدمات
في كثير من الأحيان، يحتاج الصحفيون الذين يغطون قضايا حقوق الإنسان إلى إجراء المقابلات مع أشخاص نجوا من صدمة جرائم كالعنف العشوائي أو الاغتصاب أو التعذيب. ويستلزم التعامل مع الأشخاص الذين عانوا من صدمة عناية خاصة ومراعاة لمشاعرهم. اطلع على إرشادات إجراء المقابلات مع الناجين من التعذيب والاغتصاب.

مرتكبو انتهاكات حقوق الإنسان
إن مقابلة الأشخاص الذين ارتكبوا (أو اتُهموا بارتكاب) انتهاكات لحقوق الإنسان يمكن أن يكون مرهقاً بشكل خاص للصحفيين. والاستعداد التام هو أفضل وسيلة لبناء الثقة بنفسك والمساعدة على الحفاظ على رباطة الجأش طوال المقابلة. انظر الإرشادات التوجيهية لإجراء المقابلات مع الجناة المتهمين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

إجراء المقابلات مع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان

إن إجراء المقابلات مع الأشخاص الموجهة إليهم تهمة ارتكاب (أو المتهمين بارتكاب) انتهاكات حقوق الإنسان يمكن أن يكون صعباً بالنسبة للصحفيين. غير أن ذلك لا يزال مهماً وضرورياً لعرض أكثر من جانب واحد من الموضوع.

العديد من انتهاكات حقوق الإنسان هي أعمال إجرامية وينبغي عدم التسامح فيها. لكن إجراء المقابلات مع الجناة قد يسهم في تقديم صورة أكثر تفصيلاً للوضع. وقد تساعدنا المقابلة على فهم ما يدفع الناس لانتهاك حقوق الآخرين. فإذا اقتصرت مقابلتك على الضحايا فقط، أو أولئك الذين عانوا من انتهاكات حقوق الإنسان، ستعرض بذلك صورة مبسطة من جانب واحد - وإن كانت بالطبع مهمة للغاية.

المخاطر الناجمة عن السماح للجناة بعدم الكشف عن هويتهم

نظراً لخطر الملاحقة القضائية، فقد يرغب المتهمون بارتكاب الانتهاكات في عدم الكشف عن هويتهم. كصحفي، يجب أن تقرر ما إذا كان ستحترم رغباتهم أم لا، ولكن قبل اتخاذ هذا القرار، فستحتاج إلى وضع العديد من العوامل في الاعتبار.

أحد المخاطر الرئيسية التي تنشأ عن الاستعانة بمصادر مجهولة هو أنه يمكن أن تُستدعى للمثول أمام المحكمة، وأن تؤمر بالكشف عن اسم مصدرك. فإذا حدث ذلك، سيكون عليك أن تقرر ما ينبغي فعله. إذا رفضت الإفصاح عن اسم مرتكب الجريمة، أو مرتكب الجريمة المزعوم، سيضعف ذلك من قضيتك، لأن المحكمة سترى أنه "لا مجال للسرية عند وقوع جريمة" - أي أنه لا ينبغي حماية المتهمين بارتكاب مخالفات، كما ينبغي الكشف عن المعلومات المتعلقة بالجرائم. (اطلع على إرشادات إجراء المقابلات مع المصادر المجهولة.)

إرشادات إجراء المقابلات مع الجناة المتهمين

• إن الاستعداد التام يساعد على بناء الثقة والالتزام بالموضوع طوال المقابلة.
• استعد للمقابلة من خلال إجراء بحث حول ضيف المقابلة وملابسات الجريمة/الجرائم المتهم بارتكابها.
• اتخذ احتياطات السلامة الضرورية حتى تتمكن من مقابلة مصدرك دون القلق بشأن سلامتك أو سلامة مصدرك.
• كن صريحاً وصادقاً بشأن كونك صحيفاً، واذكر اسم الصحيفة أو محطة التلفزيون أو الإذاعة التي تعمل بها.
• اعرض خيار عدم الكشف عن الهوية، فالجناة الذين يفصحون عن الحقيقة يكونون أيضاً عرضة للانتقام أو القصاص.
• حاول مقابلة الجاني المزعوم وحده.
• إياك أن تعد بتغطية خبرية متحيزة للجاني ولا الولاء له أو تفهم موقفه في مقابل موافقته على إجراء المقابلة.
• واجه الضيف بالادعاءات واشرح له أنك تريد سماع رده. وأخبره بأنك تود عرض جانبي الموضوع.
• لا تتظاهر بأنك تسأل عن شيء آخر: فذلك غير أخلاقي ربما يكون خطراً إذا ما اكتشف الجاني أمرك.
• شجع الجاني على سرد قصته ومنحه الفرصة، ولكن لا تخجل من طرح أسئلة تحاول من خلالها الوصول إلى الحقيقة.
• كن صريحاً ولكن مهذباً، بغض النظر عن شعورك إزاء الجريمة (الجرائم) التي ارتكبها الجاني أو اتُهم بارتكابها.
• وأخيراً، تذكر أن الخط الفاصل بين الجاني والضحية غالباً ما يكون غير واضح . فمرتكبو انتهاكات حقوق الإنسان ربما يكونون قد عانوا هم أيضاً من انتهاكات مماثلة على يد شخص آخر في الماضي. انظر إليهم وعاملهم كبشر.

احرص دوماً على تقييم مصادرك!

تلك هي إحدى القواعد الرئيسية في الصحافة. احرص دائماً على تقييم مصادرك، بغض النظر عمن هم. لا يمكنك أبداً التأكد من دقة المعلومات التي يتم الحصول عليها من أي مصدر.

فربما يخبرونك بما يظنون أنك تريد أن تسمعه أو قد يحاولون تضليلك عمداً. قد يكونون خبراءً أو قد لا يعرفون شيئاً عما يتحدثون عنه! وليس هناك سوى طريقة واحدة لمعرفة الحقيقة - وهي تقييم المصادر والتحقق من المعلومات التي يعطونك إياها.

إرشادات تقييم المصادر الأولية

ما هو تاريخ المصدر؟
ثق فقط في المصادر التي قدمت لك معلومات موثوق بها في الماضي.

هل يعرفون حقاً؟
تحقق مما إذا كانت مصادرك بالفعل في وضع يمكِّنها من معرفة المعلومات التي يخبرونك بها. هل كانوا في مكان الحادث؟ هل شهدوا الحدث بأنفسهم أم أنهم ينقلون ما قاله الآخرون؟ إذا لم تكن متأكداً، اسأل لتتحقق: "هل كنت هناك بالفعل؟"

هل المصدر مراقب مؤهل؟
من وجهة نظرك، هل يُرجح أن يكون المصدر قد فهم ما شهده؟ هل لاحظ المصدر التفاصيل الصحيحة؟ ما هو عمر المصدر وحالته المعنوية أو احتمال تحيزه؟

التحقق من وجود المصالح والدوافع والأهداف
في بعض الأحيان، يكون للناس غرض شخصي من نشر المعلومات. ويمكن أن يكون هذا الغرض غير ضار، كالرغبة في الدعاية من أجل قضية مشروعة. أو يمكن أن ينطوي على التلاعب أو الضرر المتعمد - كالموظف الراغب في الانتقام من صاحب العمل، أو كعضو طموح بأحد الأحزاب يطمع في مكاسب سياسية. قد تكون المعلومات دقيقة بالفعل، ولكن من المهم على الأقل معرفة الدافع وتمكين الجمهور من الفهم حتى لا ينخدعوا.

تأكد من الآخرين إن كانت المعلومات مثيرة للجدل
حاول دائماً إيجاد مصادر أخرى لتأكيد المعلومات الخلافية أو التثبت منها وابحث أيضاً عن المصادر التي قد تتناقض معها، بحيث يخرج التقرير منصفاً.

إلى أي حد يحظى مصدرك بالخبرة؟
يتمتع بعض الناس بالخبرة في التعامل مع وسائل الإعلام. فيما يفتقر البعض الآخر إليها. تعامل مع المصادر غير ذات الخبرة باعتناء بحيث لا تستغلها. وتأكد من أنهم يعرفون أن ما يقولونه لك سوف يتم نشره وأنه يمكن أن تكون هناك عواقب. كن حذراً بشكل خاص مع من عانوا من انتهاكات حقوق الإنسان كالاغتصاب أو التعذيب. فهم يسهل إيذاء مشاعرهم. توخَ الحذر بشكل خاص عند إجراء المقابلات مع الأطفال.

إلى أي حد يتمتع مصدرك بالأمان؟
إذا لم تكن عضواً في المجتمع، يمكنك الانصراف. فربما لا يكون بوسع مصادرك التعاون معك. لذلك فمن المهم أن تكون على علم بسلامتهم.

المصادر الثانوية في إعداد التقارير عن حقوق الإنسان

رغم اعتماد الصحفيين بكثرة على المقابلات، إلا أنهم أيضاً يستخدمون الوثائق والمصادر الأخرى للتحقق مما قاله الضيف وضعه في السياق الصحيح.

وتُعد المصادر الثانوية أيضاً مفيدة للغاية عند جمع المعلومات ذات الصلة. فمن الممكن أن تساعدك على طرح أسئلة أكثر صعوبة، لأنك ستعرف أكثر بعد الاطلاع عليها.

المصادر الثانوية واسعة النطاق والاستفادة منها مقيدة بإمكانية الوصول والوقت وما لديك من معرفة ومهارة في العثور عليها واستخدامها.

وكما هو الحال مع أي مصدر آخر، فلابد من تقييم المصادر الثانوية والتحقق منها. ورغم كون الإنترنت خضماً هائلاً من المعلومات الدقيقة للغاية، إلا أنها تتضمن أيضاً معلومات "رمادية" أو "قذرة" يتم نشرها من قبل الباحثين الهواة أو من قبل أشخاص يتعمدون التضليل.

إرشادات تقييم المصادر الثانوية

• تحقق من تاريخ النشر
• اعرف من هو الكاتب وما هي مؤهلاته. هل الكاتب باحث؟ صغير السن أم في المرحلة الجامعية؟ كبير الشأن وخبير؟ هل الكاتب صحفي؟ حاول البحث عن الكاتب عبر جوجل للوقوف على سمعته.
• ما هي مصادر المعلومات - ممن / من أين أتت؟
• اعرف كيف خرجت هذه المعلومات إلى النور. استطلاعات رأي؟ مقابلات؟
• ما هي مخاطر استخدام المعلومات - هل يمكن أن تؤذي أحداً؟ هل هي ضرورية للموضوع؟
• ما هي مصالح الأشخاص القائمين على إخراج هذه المعلومات؟ ما هي صور التحيز المحتملة؟ هل المعلومات كاملة أم هل هناك شيء خفيّ؟
• هل هناك منظمات غير حكومية أو باحثون يمكنهم مساعدتك على فهم منهجية ونتائج التقارير المنشورة؟